جنوب كردفان : مانجو أبو جبيهة … مبادرة لحل الإشكاليات ووضع الحلول.

0

تقرير : عبد الوهاب ازرق

كثيرة هي المناطق بالسودان التي تتمتع بخيرات ، وموارد طبيعية جمة ، و شكلت موارد إقتصادية دعمت الإقتصاد الكلي ، بإجتهادات المزارعين في الزراعة والحصاد و التسويق ، وتعوزعهم الفكرة المتطورة للاستثمار والتسويق .

مواسم الإنتاج

ولعل منطقة أبوجبيهة وما جاورها من مناطق شكلت موردا ومصدرا رئيسيا للخضر والفاكهة ، وابرزها الفاكهة والموالح التي تشتهر بها مثل المانجو ، والجوافة ، والليمون ، والقشطة . و “مانجو ابو جبيهة” ، هي الأجود والأشهر في السودان لجهة تنوعها ، و عدم إستخدام السماد في الزراعة ، وهي طبيعية 100 % ، وفي مواسم جني ثمار المانجو في فبراير ، مارس ، وابريل تعيش المنطقة ، إنتعاشا في الإقتصاد ، وحراكا في الأسواق ، وإزدياد حركة العربات والمركبات التي تحمل الفاكهة إلي مدن السودان المختلفة . وتنتعش اسواق تاندك ، وتجملا بمحلية الرشاد ، و سوق مدينة أبو جبيهة .

مبادرة لحل الإشكاليات

المهندس زراعي منال علي دفع الله مدير إدارة البساتين بمحلية الرشاد كشفت أن البنك الزراعي السوداني ، قدم مبادرة لقيام ملتقى لمناقشة المشاكل والمعوقات التي تعترض تطوير القطاع البستاني ، وسرعان ما تفاعلت معها الجهات المهتمة، ووجدت المبادرة قبولاً واسعا في مجتمع الزريع السوداني عبر منصته على الفيس بوك، واستجابت إدارة البساتين بمحليتي أبو جبيهة والرشاد للمبادرة ، وكذلك منظمة كير العالمية التي تنفذ مشروعاً كبيرا لتطوير صادر المانجو التي سارعت بتبني المبادرة والمشاركة فيها. وأفادت المهندسة منال عن وجود عدد “20” جمعية إنتاجية لمانجو الصادر تم تأسيسها حديثا بدعم من منظمة كير العالمية، منها “11” جمعية عضويتها مقتصرة على النساء وتعمل في تجهيز واعداد مانجو الصادر.

مشاركة فاعلة

وتضيف مديرة البساتين برشاد يقام الملتقى يومي السبت والأحد الموافق 26 – 27 مارس الجاري بمشاركة جميع الجهات ذات الصلة من التنفيذيين بالمحليتين ، والمزارعين المنتجين للمانجو الذين تم تدريب بعضهم عبر منظمة كير، لمجموعات مانجو الصادر النسوية ، كما تشارك إدارة البساتين بالمحليتين ، و البنك الزراعي (صاحب المبادرة) ، و الشركات الزراعية ، وأصحاب الشأن والمهتمين ، حيث يقدم الدكتور محمد بابكر الحكيم من كلية الزراعة ، قسم البساتين بجامعة الخرطوم ورقة بعنوان تقانات تطوير إنتاج المانجو في أبي جبيهة .


اهداف الملتقى

واوضحت منال أن الملتقى يسعى إلي معالجة جذور المشكلة التي تعيق تأهيل البساتين ، لمواكبة التطور الزراعي ، وتحقيق الاستفادة القصوى من المساحات الموجودة ، والمياه المتوفرة ، وتابعت تخاطب المبادرة كل الأطراف التي تساعد في تحقيق النتائج المرجوة في العمل الزراعي .

محاور المبادرة

تشمل المبادرة مناقشة المشاكل ووضع الحلول الممكنة ، ومناقشتها ، وتنوير كل الأطراف لتساهم في تحقيق التطور ، وتهدف الورشة إلي تعريف المزارع عن زراعة المانجو الحديثة ، بداية من فحص التربة ، والطرق الصحيحة للزراعة ، الري ، التسميد ، التقليم ، مكافحة الآفات ، استخدام التقانات ، وطرق الحصاد ، والأصناف الجيدة التي تصلح للصادر والتصنيع الغذائي ، وتشمل المبادرة معرضا يضم عددا من الشركات الزراعية.

مشاكل تواجه الإستثمار
يتخوف المستثمرين في مجال المانجو بأبي جبيهة من الأوضاع الامنية ، وكيفية تأمين المنتج من المانجو من الرعاة ، لجهة ان الجناين غير مؤمنة زراعيا ، وتطال المستثمرين هواجس الضرر والخسائر في حال تعرض المنتج للتلف لقرب الجناين من أماكن الرعي ، وتطالب الشركات بالضمانات الكافية للاستثمار .

تحديات الاستثمار

وتحتاج المنطقة إلي رصف الطريق الدائري بالأسفلت الحلم الذي يراود كل مواطن بالمنطقة الشرقية ، لتسهيل وصول المحاصيل والفاكهة إلي بقية مدن السودان ، كما تعوز المنطقة المصانع التي يمكن أن تمزق فاتورة الترحيل، بإنشاء مصانع متطورة لاضافة قيمة للمانجو المنتج في المنطقة و لتحويل خام المانجو إلي سلع وعصائر ، يسهل بيعها في كل الأسواق المحلية والاقليمية والعالمية .

الجهات المشاركة
وكشفت مديرة بساتين رشاد عن مشاركة كل من إدارة البساتين بوزارة الزراعة ، البنك الزراعي ، شركة ALASHA ECO Energy , YG Agriculture and TRaping , داؤد تود الزراعية ، شركة اقويز المحدودة ، شركة ماتو قرين الزراعية ، شركة النور اقروسينس الزراعية، وشركة قرين باش .

تظل المنطقة الشرقية زاخرة بمواردها وخيراتها ، ووهبتها الطبيعة بلا حدود من كل الثمرات ، ويقطف الانسان الثمار في كل المواسم ، هي نعم الله على المنطقة . و يرجى المزارع ان يضع الملتقى الحلول للمشاكل لكي يستفاد من كل المحصول المنتج .

تعليقات
Loading...
error: Content is protected !!