منظمة ماذي الخيرية تدعم التعايش السلمي بمحلية قدير ( منطقة كالوقي)

0 282

قالت الدكتورة تقى عباس فضل كرار رئيس منظمة ماذي الخيرية ان المنظمة نفذت عدد من المشاريع التي تسهم في بناء واستقرار المجتمعات بمحلية قدير منطقة كالوقي من ضمنها تقديم تركتر زراعي بكامل ملحقاته للجنة الزراعية لجنة CMC عبر الجهات المانحة للمشروع الزراعي صندوق الأمم المتحدة الإنمائي(UNDP) و ال(DDR )ودولة السويد( Sweden ) مع احضار التقاوي والمبيدات للموسم الزراعي واقامة مشروع محو الأمية للمرأة بكالوقي لعدد ١١٠مستفيدة وتم تقديم زي موحد للدراسات مع تقديم كافة المعينات الدراسية من أدوات وغيرها. وأكدت د. تقى كرار علي مواصلة العمل التنموي ليشمل مناطق أخرى وخاصة المتأثرة بالحروب والنزاعات.


وفي إطار جهودها المتواصلة في عملية التنمية وتقديم الخدمات الإنسانية عبر افرعها المنتشرة في الخرطوم والولايات أفلحت المنظمة عبر مكتبها في محلية قدير منطقة كالوقي برئاسة الباشمهندس الزين محمد ابراهيم في إقامة ورش عمل إرشادية بكلوقي في مجال الزراعة والنباتات الطبيعية قدمها المهندس محمد الفاضل.. وبحضور لجنة CMC
وعدد من المستهدفين من الجنسين و المزارعين والمختصين حيث وجدت قبول وتفاعل كبير من الحضور
وكذلك إقامة المنظمة ورشة التعايش السلمي بين الرعاة والمزارعين قدمها الباشمهندس مبارك ضيف الله. بحضور إدارات أهلية واتحادات الرعاة والمزارعين والجهات الأمنية المنوط بها تأمين الموسم الزراعي بمحلية قدير و المستهدفين من الجنسين حيث دار نقاش مهم و مثمر بين الرعاة والمزارعين والإدارات الأخرى المختصة وخرجت الورشه بتوصيات تخدم اهل المصلحة.
وايضا ورشة التعايش السلمي بين الإدارة الأهلية والحرية والتغيير والشباب والمرأة ولجان المقاومة قدمها البروف عبد الماجد احمد دار حوار ناجح بين تلك المكونات في تقارب وجهات النظر من اجل السلام القاعدي ونبذ الجهوية والقبلية والعمل علي نزع السلاح الصغير بدون ترخيص والتوعية بخطورته وامنوا علي العمل سويا في رتق النسيج الاجتماعي والتعايش السلمي فيما بينهم ومن أجل المصلحة العامة . كما طالبوا بعقد مؤتمر جامع لحل كل قضاية السلام بالمنطقة.

في إطار اهتمام المنظمة بالصحة قدمت الدكتورة مأوي بشرى محاضرة قيمة للمراة في مجال الصحة النفسية و التوعوية لصحة المرأة تناولت بعد المواضيع فيها عوامل التنشئة الصحيحة السليمة للأسرة والأبناء وكذلك ناقشت معهن زواج القاصرات والعادات الضارة التي تلحق الاذى الجسيم لهن ودورهن الفاعل في المجتمع وجدت القبول والاستحسان.

Giad
تعليقات
Loading...
error: Content is protected !!